Left Menu Arbic

ما تحتاج إلى معرفته حول كيفية عمل اللقاحات 

  • ​اللقاحات فعالة جداً وتنقذ ملايين الأرواح في جميع أنحاء العالم كل عام.  تحمي اللقاحات الناس من خلال توفير المناعة من العديد من الأمراض الخطرة مثل التهاب الكبد (B) والحصبة والتهاب السحايا والنكاف والحصبة الألمانية والسل والأنفلونزا الموسمية.
  • ​تحتوي اللقاحات على أجزاء ضعيفة أو غير نشطة من كائن حي معين تحفز الاستجابة المناعية داخل الجسم. تساعد اللقاحات على تطوير المناعة عن طريق تقليد العدوى. لا يسبب هذا النوع من العدوى المرض، ولكنه يتسبب في أن ينتج الجهاز المناعي أجسامًا مضادة.
  • في بعض الأحيان، بعد الحصول على لقاح، يمكن أن تسبب العدوى المقلدة أعراضًا بسيطة، مثل الحمى. هذه الأعراض البسيطة طبيعية وينبغي توقعها أثناء بناء الجسم المناعة.
  • وعادة ما يستغرق الأمر بضعة أسابيع حتى ينتج الجسم أجسامًا مضادة بعد التطعيم. لذلك، من الممكن أن يصاب شخص بالفيروس بعد التطعيم بفترة قصيرة مع ظهور علامات المرض وذلك لأن اللقاح لم يكن لديه الوقت الكافي لتوفير الحماية.
  • تحتاج بعض اللقاحات، بما في ذلك معظم اللقاحات التي يجري اختبارها حالياً، إلى أكثر من حقنة واحدة من اللقاح لتوفير مناعة قوية. 
  • غالباً ما يستخدم مصطلح "مناعة القطيع" عند وصف الطريقة التي تعمل بها اللقاحات. مناعة القطيع يحدث عندما تصبح نسبة كافية من السكان (عادة حوالي 70 في المئة) محصنة ضد مرض. وذلك لأنه يقلل إلى حد كبير من قدرة الفيروس على الانتشار من شخص إلى آخر إلى درجة كبيرة. 
  • ​لا يحمي التطعيم الشخص الذي يتلقى اللقاح فحسب، بل يحمي أيضًا الأشخاص الآخرين المحيطين به لأنه يقلل من خطر العدوى. ولهذا السبب، حتى الأشخاص المعرضون بدرجة منخفضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة بسبب أمراض معينة – بما في ذلك كوفيد-19 – يجب أن يحصلوا على التطعيم لحماية أسرهم وأصدقائهم. 

حقوق النشر © 2021 وزارة الصحة العامة. جميع الحقوق محفوظة.

COVID-19 Self-Assessment خدمة المساعدة الخاصة بكوفيد-19
COVID-19 Self-Assessment خدمة المساعدة الخاصة بكوفيد-19